ثورة سالي واخواتها


فكرة الثورة هي ثورة حالمة بكل المقاييس، فسواء كانت الفكرة مقرونة لديك بنضال مارتن لوثر السلمي أو جهاد صلاح الدين الأيوبي أو جيفارا أو حتى الهيبيز في أوربا وأمريكا الستينات فإن ما لا شك فيه أننا جميعا – بغض النظر عن الأعمار والجنسيات والثقافات – كلنا نتوق لثورة ما. على أرض الواقع، فإن هذه الفكرة الحالمة لديها قابلية كبيرة أن تتحول لكابوس. ربما لا توجد ثورة في التاريخ لم يتم سرقتها من الساسة أو رجال الدين والجيش المنتفعين.

لكن ثورة مصر مختلفة. هذه الثورة ليست ثورة جياع كما حدث ويحدث في بلدان كثيرة وفي عصور كثيرة، وهي ليست ثورة سياسيين مهما حاول البرادعي أو الاخوان المسلمون أو غيرهم ادعاء ذلك. هي ثورة الشهيدة سالي واخوتها واخوانها. وما يميزها حقا، أنها ثورة لم تحدث فجأة أو في لحظة غضب، فهي ثورة مع سبق الإصرار والترصد.

مصر – وجيلها الجديد – قرروا تغيير النظام وفعلوها. سأشدد على أنها ثورة الجيل الجديد ﻷن النظام الكهل الذي تمرس في قهر المصريين بالطرق القديمة، هذا النظام الكهل فوجئ بجيل جديد وأساليب جديدة لا مركزية لا يمكن السيطرة عليها. شباب مصر العظيم قرروا ونفذوا وهذا ما لم يحدث في التاريخ. شباب مصر يسطرون التاريخ الآن وكلي يقين – أنه على خلاف ثورات الماضي – فإن هذه الثورة لن تسرق لو حماها الشباب حتى النهاية. وهنا مربط الفرس، حتى النهاية وهذه النهاية ليست فقط إسقاط مبارك بل ما بعد إسقاط مبارك.
Continue reading “ثورة سالي واخواتها”