شعري

لا أعرف متى أصبح شَعري قضية قومية !!
شعوب اتفقت على ألا تتفق، يختلفون على أكثر قضاياهم مصيرية … اتفقوا جميعا بكل طوائفهم وأديانهم وأعراقهم على تحقيق هذا الهدف السامي.
“يجب أن يحلق نيالا شعره”
اسمي نيالا … والحكاية أنه عند ولادتي، قررت أمي اختيار اسمي بطريقة مجنونة … كأنها كانت تتنبأ بما سأصيره
أحضرت أمي خريطة وطلبت من فتاة صغيرة ملعونة أن تمرر اصبعها عليها وتتوقف في بلد ما … سأحمل اسمها
أحمد الله أن الفتاة لم تتوقف في أفغانستان … لكنها حكمت علي أن أرتبط إلى الأبد باسم – قد أمقته أحيانا، قد لا أعرفه كثيرا، قد أحاول الهروب منه، لكنه يبقى اسمي ..
حكمت علي بأن أكون “نيالا”
*****

Continue reading “شعري”

الحب في زمن الكتاحة … أو (أنا باكره أسامة داوود)

الموقع: كافتيريا أوزون – الخرطوم 2
الزمان: كتاحة أول امبارح
الأبطال: أنا وحبيبتي و(بتاع) السيكيوريتي … وأسامة داوود
مشهد 1
– اسمعوا … قعدتكم دي ما ظريفة
– ما ظريفة كيف يعني ؟؟؟
– ما ممكن تشبكوا ايدينكم كده … وقبل شوية ختت راسها فوق كتفك
– تعبانة ومتكتحة … اسع لو خواجات بتتكلم معاهم
– طبعا دي قوانينا على الكل
– قوانينكم ؟؟!! أصلا انت شغال في أكبر !@!#@$ في البلد … والله من أصغر خدام لأسامة داوود ذاتو ما تقدر تفتح خشمك مع خواجة – أسيادكم يا ….
وانصرفنا … وهو يردد منتصرا “امشوا امشوا” واحنا نكيل الشتائم لــ … أسامة داوود.
مشهد تاني : أنا بفكر

Continue reading “الحب في زمن الكتاحة … أو (أنا باكره أسامة داوود)”

الجهاز

والله العظيم انا حركة استمارة 130 مطبعة القفلوا بيها جريدة (الصحافة) دي كيفتني عدييييل كده !!!
أرجو ألا يتجرأ الحاقدون منكم مجددا على القول بأننا شعب (غير مبدع) أو (غير خلاق) … والله إننا لأكثر شعوبه (خلقنة)
أنا – شخصيا – سأبرهن لكم بالدليل القاطع والبرهان الساطع أن هذه (الحركة) هي فتح جديد في التاريخ السوداني من حيث المنظور الداخلي والخارجي والبؤري المتناهي إلى ما لا نهاية ..
وسأبدأ بحثي هذا (بالفتح) في آلية اتخاذ القرار والمنهجية العلمية التي إن اتبعها السودانيون فسيصيرون في مصاف الأمم العظيمة لا محالة:
Continue reading “الجهاز”